​​​

افتتحت سفارة المملكة العربية السعودية في واغادوغو سنة 2002.

وتتسم العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية بوركينافاسو بالاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، فضلا عن تطابق وجهات النظر حول أهم القضايا الاقليمية والدولية لمكافحة الارهاب واحلال السلم والأمن الدوليين، وقد سبق وزار فخامة الرئيس روك مارك كريستيان كابوري المملكة العربية السعودية في عدة مناسبات وتم تبادل الزيارات بين المسؤولين السعوديين والبوركينيين في العديد من المجالات.

وتحظى المملكة باحترام وتقدير بوركينافاسو للجهود الداعمة للمشاريع التنموية والخيرية التي تقوم المملكة بتمويلها عن طريق صندوق التنمية السعودي ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية وأهمها:

  • بناء سدود ( قدم الصندوق السعودي للتنمية 6 مليار فرنك سيفا لبناء سد سامنديني في 2007)
  • البنية التحتية والهياكل الأساسية (تم التوقيع في يوليه 2017 بين الصندوق السعودي للتنمية ووزارة الاقتصاد والتنمية والمالية على مبلغ  37 مليون دولار لإنشاء طرق واهيغويا- دجيبو وحفر آبار)

وقد استجاب خادم الحرمين الشريفين لصرخة فخامة الرئيس البوركيني في 2016 لمساعدة شعبه وأمر بتقديم مبلغ 4 مليون دولار أمريكي على شكل مساعدات صحية وأغذية لدعم الشعب البوركيني ومساندته في مواجهة الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها البلاد.​