بدأت العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية أوزباكستان منذ عام 1991م وكانت المملكة العربية السعودية من الدول الأولى التي بادرت بالاعتراف باستقلال أوزبكستان . وتم في 30 ديسمبر عام 1991م التوقيع على مذكرة التفاهم بين البلدين وتم في 20 فبراير 1992م التوقيع على اتفاقية تبادل البعثات الدبلوماسية ، وفي العام الثاني لاستقلال أوزبكستان في أبريل 1992م قام فخامة رئيس أوزبكستان السيد/إسلام كريموف بزيارة رسمية أولى للمملكة العربية السعودية أرست أساسا للعلاقات الثنائية. وبعد ذلك تمت عدد من زيارات مسئولي البلدين بما فيها الزيارة التي قام بها وزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير سعود الفيصل – رحمه الله - لأوزبكستان وقد ساعدت أيضا على تعزيز التعاون بين البلدين. وتم خلال الزيارات الرسمية التوقيع على عدد من الوثائق الثنائية.

كما افتتحت في شهر مايو 1995م سفارة أوزبكستان في المملكة العربية السعودية وفي المقابل افتتحت سفارة المملكة العربية السعودية في أوزبكستان شهر مارس عام 1997م.

           من جهة أخرى ، تقوم المملكة العربية السعودية وجمهورية أوزبكستان بتنمية تعاونهما الثنائي على أساس اتفاقية إطار التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتكنولوجية  وشؤون الشباب والرياضة واتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي .

وفي إطار حرص حكومة المملكة العربية السعودية على تقديم المساعدات التنموية في لجميع دول العالم وخصوصا دول العالم الإسلامي ، فقد قام الصندوق السعودي للتنمية منذ عام 1993م بدعم حكومة أوزباكستان بعدة قروض تنموية كان اخرها تمويل مشروع المساكن الريفية الحديثة بمنطقة كراكالباكستان ، وقد بلغ إجمالي ما قدمه الصندوق منذ ذلك الوقت 475 مليون ريال سعودي.