الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 09 ديسمبر 2016
English مركز الإتصال الموحد: 920033334

خدمة الإسلام والمسلمين

 

توسعة المسجد الحرام :

اهتم قادة المملكة العربية السعودية منذ عهد الملك عبد العزيز بتحسين و توسعة الحرام المكي الشريف ليواكب الأعداد المتزايدة من الحجاج و العمار فأولى الملك عبد العزيز ـ يرحمه الله هذا الأمر جل اهتمامه ، فبدأ في عام 1344هـ بترميم وإصلاح جدران و أعمدة وصحن المسجد الحرام .

ثم أمر ـ رحمه الله ـ بترميم المسجد كاملا عام 1354هـ وبدأ مشروع توسعة المسجد في عهد الملك سعود ـ رحمه الله ـ و بالتحديد في ربيع الآخر 1375هـ وكانت هذه أول توسعة من نوعها منذ ألف وستة و تسعون عاما أي منذ آخر توسعة قام بها الخليفة العباسي المقتدر بالله عام 279هـ . و كانت مساحة المسجد الحرام قبل التوسعة السعودية الأولى حوالي (28) ألف متر مربع وسعة المسجد لا تتجاوز (50) ألف مصل و قد استغرقت التوسعة حوالي 10 سنوات .

توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - :

يعد هذا المشروع أكبر مشروع لتوسعة المسجد الحرام منذ 14 قرنا ، حيث وضع خادم الحرمين الشريفين حجر الأساس لهذا المشروع العملاق في 2 صفر 1409هـ الموافق 13/9/1988م ، و يتضمن مشروع التوسعة إضافة جزء إلى مبنى المسجد من الناحية الغربية و الاستفادة من سطح المسجد الحرام الذي تبلغ مساحته (61) ألف متر مربع و بذلك أصبح المسجد الحرام يستوعب ما يقارب المليون و نصف مصل في مواسم الحج و العمرة و رمضان . إضافة إلى ذلك تم بناء مئذنتين جديدتين ليصل عدد مآذن المسجد إلى (9) مآذن الواحدة بارتفاع (89) مترا .
 

توسعة خادم الحرمين الشريفين  الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - :


أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله-، بتنفيذ مشروع عملاق وتاريخي يشمل المسجد الحرام والمنطقة المحيطة به؛ بدءاً بالجهة الشمالية لاستيعاب ما يصل إلى مليوني مصل في آن واحد، كما شملت التوسعة الساحات الخارجية للمسجد التي تضم المرافق الخدمية، وممرات، وأنفاق، والجسور المعدة لتفريغ الحشود ترتبط ب"مصاطب" متدرجة، إضافة إلى الأنظمة الحديثة للتخلص من النفايات، وأنظمة المراقبة الأمنية، كما تم تطوير منطقة الخدمات التي تشمل محطات التكييف، والكهرباء، والمياه، وغيرها من المحطات الأخرى التي تقدم الدعم لمنطقة المسجد الحرام، ويتوقع بعد اكتمال هذا المشروع المعماري الضخم أن تصل مساحة التوسعة إلى (1000.000) متر مربع، لتكون أكبر توسعة يشهدها تاريخ المسجد الحرام.

 

توسعة المسعى بأربعة طوابق:


وجّه الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - بتوسعة المسعى بما يتفق والحدود الشرعية له، فتضاعف عرضه ليصل إلى 40 متراً، وبلغ عدد الطوابق أربعة، وشمل المشروع توسعة منطقتي "الصفا" و"المروة" بشكل يتناسب مع التوسعة العرضية والرأسية، كما تم تركيب أربعة سلالم كهربائية جديدة من جهة "المروة"، وتجاوزت مساحة المشروع إجمالاً (87) ألف متر مربع، فيما بلغت مسطحات البناء الإجمالية في جميع الأدوار لمناطق السعي والخدمات حوالي (125) ألف متر مربع.

كما تم تعديل الممر الواقع بين المسعى ومنطقة السلم المثلث المجاورة للمسعى بالدور الأرضي من المسجد الحرام؛ لتسهيل مرور عربات ذوى الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى تركيب أسوار زجاجية حول جبل الصفا بالدور الأرضي والقبو من المسعى وحول جبل المروة بقبو المسعى، وتركيب أبواب للخدمات حول جبل الصفا في الدور الأرضي والقبو وحول جبل المروة بالقبو.
 

توسعة وعمارة المسجد النبوي الشريف :

أولت الدولة منذ عهد الملك عبد العزيز مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم اهتماما خاصا فشملته مشاريع التوسعة و التطور ، و قد كانت التوسعة الأولى التي أمر بها الملك عبد العزيز رحمه الله ـ عام 1370هـ حيث وضع حجر الأساس لهذه التوسعة الملك سعود بيده ببناء (4) أحجار في جدار المسجد الغربي ، و قد كلف المشروع (70) مليون ريال ، و هذه التوسعة السعودية الأولى هي أكبر
 
توسعة للمسجد النبوي الشريف منذ بنائه .

أما التوسعة الثانية فقد نفذت في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ و هي عبارة عن إضافة مساحة إلى المبنى القائم من ناحية الغرب .

توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - :

هي جزء من مشروع خادم الحرمين الشريفين لتوسعة و عمارة الحرمين الشريفين ، و قد وضع ـ رحمه الله ـ حجر الأساس لهذا المشروع في 9 صفر 1405هـ ـ 20 سبتمبر 1988م و يضيف هذا المشروع مبنى جديد إلى المبنى القائم ، كما سيستفاد من مساحة سطح المسجد للصلاة التي تقدر بـ (67) ألف متر مربع للصلاة بحيث تكون مساحة المسجد بعد التوسعة ( 165000 م2 ) .
و لقد تفردت توسعة خادم الحرمين الشريفين بما يلي : زيادة عدد مآذن المسجد من (4) مآذن إلى (10) مآذن بارتفاع ( 92) مترا و إضافة (65) بابا جديدا للأبواب القائمة وعددها (16) بابا ليصبح مجموع أبواب المسجد (81) بابا عدا المداخـل التي زيـدت من (7) مداخـل إلى (23) مدخلا .

 

 

توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - :

امر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بتوسعة المسجد النبوي الشريف فقد وصلت إلى خمسة أضعاف من مساحة المسجد النبوي حالياً، وتستوعب أكثر من ( 2.500000) مليونين ونصف مصلٍّ.
وكذلك يشهد المسجد النبوي الشريف في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- العديد من الخدمات النوعية لخدمة الزوار والمصلين، ومن ذلك تصنيع وتركيب (250) مظلة على أعمدة ساحات المسجد النبوي الشريف، وتغطي هذه المظلات مساحة (143) ألف متر مربع من الساحات المحيطة بالمسجد النبوي من جهاته الأربع، إلى جانب تظليل ستة مسارات في الجهة الجنوبية يسير تحتها الزوار والمصلون، وغرفة الصم والبكم، كذلك المصاعد الكهربائية المؤدية للسطح، و(2000) عربة لذوي الاحتياجات الخاصة تُعار لهم مجاناً.
ومن الخدمات النوعية المقدمة للزوار في المسجد النبوي؛ الإفادة من وسائل التقنية في تقديم المعرفة المعلوماتية، والإخبارية، والتعاملات الإلكترونية، التي تتاح للمستفيدين ومنها: بعض الإرشادات عبر شاشات "البلازما" الكبيرة في المسجد النبوي من جهتيه الشمالية والغربية، وعناوين سكن الحجاج والمعتمرين المحيطة بالمسجد النبوي، من خلال أجهزة (GPS) يحملها مراقبي الوكالة، إلى جانب الدليل التوعوي والإرشادي للتعريف بمعالم المسجد النبوي ومداخلة ومرافقه ومواقع الخدمات وطرق الإفادة منها، وإرشادات الزيارة الشرعية والتنبيهات الهامة التي ينصح بمراعاتها خلال زيارة المسجد النبوي، كذلك إرشادات الخدمات النسائية ومواعيد دخول النساء للروضة الشريفة، إضافة إلى تنظيم زيارة معرض المسجد النبوي، وخدمة تسجيل المعتكفين، وإتاحة ما يتوفر في مكتبة المسجد النبوي للباحثين والباحثات.

مشروع جسر الجمرات:

شهدت المشاعر المقدسة (عرفات، مزدلفة، منى) في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- مشروعات عملاقة وتاريخية وغير مسبوقة، ويأتي في مقدمتها منشأة الجمرات -التي سهلت على الحجاج أداء نسكهم دون ازدحام أو حوادث تدافع أوقعت ضحايا-، بتكلفة (4.2) مليارات ريال، وتستوعب أكثر من أربعة ملايين حاج، وتتألف من خمسة طوابق، يبلغ ارتفاع كل طابق (12) متراً، وله (12) مدخلاً و(12) مخرجاً من الاتجاهات الأربعة، بالإضافة إلى منافذ للطوارئ على أساس تفويج (300) ألف حاج في الساعة، كما يشتمل على كاميرات مراقبة تعمل باستمرار، كما يوجد مهبط للطائرات المروحية لحالات الطوارئ.

مشروع قطار الحرمين السريع:

 أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، بتنفيذ مشروع قطار مكة المكرمة - جدة - المدينة المنورة السريع، بتمويل من الصناديق السعودية المتخصصة.

يعتبر مشروع قطار الحرمين السريع ضرورة ملحة في الوقت الحاضر لعدة اعتبارات من أهمها تنامي عدد الحجاج والمعتمرين عاما بعد عام فضلاً عن المعتمرين والزوار والمقيمين الذين يفدون إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة طيلة أشهر السنة. وفي مواسم العطل والإجازات. ويتوقع أن يصل حجم النقل السنوي للمشروع ما يزيد على ثلاثة ملايين راكب سنوياً.

مشروع قطار الحرمين السريع هو مشروع خط سكة حديدية كهربائي يربط بين منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة مروراً بمحافظة جدة بطول 480 كم، وسيتم في المرحلة الأولى من المشروع بناء أربع محطات ركاب، منها محطة في مكة المكرمة، ومحطتان في مدينة جدة في كل من مطار الملك عبد العزيز الدولي ووسط المدينة، والمحطة الرابعة ستكون في المدينة المنورة. وتشتمل المراحل التالية إنشاء محطة في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية. ويتميز بسرعة عالية تتجاوز 300 كيلومتر في الساعة.
سيربط كلاً من جدة ومكة المكرمة بخط مزدوج بطول 78 كيلو متراً وهو ما سيختصر المسافة بين المدينتين إلى أقل من نصف ساعة، في حين يبلغ طول الخط الذي سيربط بين جدة والمدينة المنورة 410 كيلو مترات وسيختصر المسافة إلى نحو ساعتين ونصف الساعة وسيكون للمشروع دور حيوي في عمليات نقل الحجاج والمعتمرين في المشاعر المقدسة وخاصة في مجال التخفيف من الاختناقات المرورية.
 
 

مشروع سقيا زمزم :


يعد مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم الأول من نوعه مقارنة بالعصور السابقة؛ إذ تبلغ الطاقة المركبة لمحطة التصفية (5000.000) مليون لتر يومياً، وتمر عبر خطي تصفية، وكل خط يتكون من مجموعة من الفلاتر الخاصة، ووحدة تعقيم في نهاية كل خط، يخزن (10.000.000) ملايين لتر كحد أقصى من المياه المنتجة في خزان؛ بحيث تضخ منه بواسطة أربع مضخات إلى الحرم المكي عبر خط ناقل قطره (200) ملم، ويوجه من إنتاج محطة التصفية وقدره (2000.000) مليون لتر يومياً كحد أقصى، أي ما يعادل (200) ألف عبوة يومياً إلى مصنع التعبئة مباشرة ليعبأ في عبوات بسعة (10) لترات.
ويتضمن المشروع مستودعاً آلياً مركزياً لتخزين وتوزيع العبوات المنتجة من مصنع التعبئة، ومجهز بأنظمة تكييف، وأنظمة إنذار وإطفاء الحريق، ويمثل (15) مستوى لتخزين وتوزيع مليون ونصف مليون عبوة سعة كل عبوة عشرة لترات وفق أولويات التوزيع، حسب تاريخ التخزين، ونتائج الاختبارات الخاصة بالمياه المنتجة التي تتم في مختبر المحطة، ويتولى "مكتب الزمازمة الموحد" في "مكة" توزيع العبوات الجديدة على الحجاج .
 



 

 

مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف:


يأتي في مقدمة أوليات نشاط المملكـة لخدمة الإسلام و
 
المسلمين ، اهتمامها بطباعة كتاب الله طباعة صحيحة و مدققة و توزيع هذه النسخ من القران الكريم على المسلمين في جميع أنحاء العالم ، و قد أولى خادم الحرمين الشريفين هذا المشروع اهتماما خاصا حيث أمر يحفظه الله ببناء مجمع طباعي لذلك الغرض بمدينة الرسول صلى الله عليه و سلم ، و قد وضع حجر الأساس لهذا المشروع في شهرمحرم عام 1403هـ و افتتحه في شهر صفر 1405هـ و يتولى وزير الأوقاف و الدعوة و الإرشاد الأشراف على هذا المجمع ، و يرمى المشروع إلى العديد من الأهداف يأتي في مقدمتها طباعة القران الكريم بأحجام و نوعيات مختلفة بطاقة إنتاجية مقدارها 7 ملايين نسخة سنويا ـ و تسجيل القرآن الكريم على أشرطة بأصوات المشاهير من قراء المملكة و بعض الدول الإسلامية ، و جعل المجمع مركزا علميا متخصصا في البحث في علوم القرآن الكريم .

هيئات الإغاثة السعودية:


أولت المملكة العربية السعودية أهمية كبيرة لدعم و مؤازرة المسلمين في كل أنحاء العالم منذ عهد المغفور له جلالة الملك عبد العزيز ـ رحمه الله ـ و قد قامت المملكة بتوفير هذا الدعم عبر هيئات متخصصة أنشئت لهذا الغرض نذكر منها :
 

  • هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية
  • الندوة العالمية للشباب الإسلامي
  • الهيئة السعودية لجمع التبرعات
جميع الحقوق محفوظة 1426 - 1437هـ | 2005 – 2015 م وزارة خارجية المملكة العربية السعودية