​​الجانب الإسلامي:​


 تعتبر فنزويلا بوابة أمريكا الجنوبية، ويعيش فيها حوالي 250 ألف مسلم، منهم 40 ألف تقريباً في العاصمة كراكاس التي يبلغ عدد سكانها قرابة 5 ملايين نسمة.

ولا يوجد تاريخ رسمي يحدد وصول أول مسلم إلى فنزويلا، وبما أن أوائل المسلمين الذين قدموا إلى فنزويلا هم من بلاد الشام، فإنه يتسنى لنا القول بأن بداية وصول المسلمين كانت في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وزادت هجرتهم بعد العام 1948م.

وقلما توجد قرية أو مدينة فنزويلية تخلو من تواجد المسلمين فيها، ويعمل غالبيتهم العظمى في مجال التجارة.

ويعود تاريخ أول تجمع للمسلمين في فنزويلا إلى عام 1960م حيث اجتمعت الجالية المسلمة لتأدية صلاة العيد وقاموا لأجل لك باستئذان قساوسة النصارى للصلاة داخل إحدى الكنائس، فأُذن لهم بذلك، وكان ذلك بداية لتجمع المسلمين في فنزويلا.​


الجانب الاقتصادي والثقافي:


​يعتمد الاقتصاد الفنزويلي بشكل رئيسي على النفط الذي يعتبر المصدر الأول للدخل وتنتجه شركة النفط الفنزويلي الوطنية "بيديفيسا"، يليه جباية الضرائب من قبل الهيئة الوطنية للجمارك والضرائب "سينيات" التابعة لوزارة المالية الفنزويلية التي تحقق قرابة 40% من الدخل، ويصل الناتج الاجمالي المحلي لفنزويلا إلى قرابة (330) مليار دولار (2011م).

أهم صادرات فنزويلا هي النفط الخام والمكرر ومشتقاته والمنتجات البتروكيماوية، وتستورد العديد من المنتجات الغذائية والمعدات الخفيفة والمتوسطة.

أهم الأسواق التي يتم تصدير النفط الفنزويلي إليها هي الولايات المتحدة وروسيا والصين ودول البحر الكاريبي، أما أهم الدول التي تستورد منها فنزويلا فهي الولايات المتحدة وكولومبيا والصين.​


الجانب السياسي:


وفقاً للدستور الفنزويلي الجديد الذي تمت المصادقة عليه بتاريخ (15) ديسمبر 1999م، تُعتبر فنزويلا دولة فيدرالية ونظام الحكم جمهوري ديمقراطي.

يرأس البلاد رئيس جمهورية يُنتخب كل ست سنوات بالإقتراع الشعبي المباشر وقد جرى استفتاء شعبي بتاريخ 15 فبراير 2009 وافق فيه الشعب على إمكانية إعادة انتخاب الرئيس بصورة متتالية طوال حياته.

ويتمتع رئيس الجمهورية بموجب الدستور بصلاحيات رئيس الحكومة التي يرأسها بصفته رئيساً للوزراء، وهو أيضاً القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما يتمتع بصلاحيات استثنائية يخوله إياها الجمعية الوطنية (البرلمان) عندما تقتضي الحاجة، كما أن من صلاحياته تعيين نائب للرئيس يتولى كافة الصلاحيات التي يخوله بها بالإضافة لتغطية الغيابات المؤقتة والدائمة للرئيس، كما يحق للرئيس حل الجمعية الوطنية في حال حجب الأخير الثقة عن نائب الرئيس للمرة الثالثة خلال فترة حكمه ، كما أن المرشح لرئاسة الجمهورية يجب أن يكون فنزويلي المولد وأن يتجاوز الثلاثين من العمر وأن يكون متزوجاً.​