أصدرت الحكومة الإسبانية، يوم السبت 23 شوال 1442هـ، الموافق 5 يونيو 2021م، قراراً يسمح لجميع السياح المحصنين بكامل الجرعات المعتمدة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، (بشرط مرور 14 يوماً من تلقي الجرعة الأخيرة)، بدخول إسبانيا ابتداء من يوم الاثنين 26 شوال 1442هـ، الموافق 7 يونيو 2021م، واستثنائهم من القيود المفروضة على السفر الساري مفعولها حتى نهاية شهر يونيو الجاري، إضافة إلى تعديل القيود المفروضة على دخول الطلاب إلى إسبانيا.

وسيتعين على جميع الفئات المستثناة تعبئة وتوقيع نموذج (FCS) المتاح على الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة الإسبانية  (www.spth.gob.es) أو من خلال تطبيق (SpTH). إضافة إلى الحصول على شهادة فحص بنتيجة سلبية قبل الوصول بـ 48 ساعة بحد أقصى، ( أو شهادة تطعيم، أو شهادة تعافي). 

علماً بأن الفئات المستثناة هي التالية:

  • المقيمون العاديون النظاميون بدول الاتحاد الأوروبي أو الإمارات المرتبطة بشنغن مثل أندورا، موناكو، الفاتيكان، سان مارينو الذين يحملون المستندات النظامية اللازمة لإثبات ذلك.
  • حاملو التأشيرة طويلة الأجل الصادرة من أي دولة أو إمارة مرتبطة بشنغن.
  • أخصائيو الرعاية الصحية، بما في ذلك الباحثون الصحيون ومن هم متخصصون برعاية المسنين الذين يتطلب منهم التنقل لممارسة نشاطهم العملي.
  • منتسبو هيئات النقل من البحارة وأطقم الطيران الذين يتطلب منهم التنقل لممارسة نشاطهم العملي.
  • العاملون في المجال الدبلوماسي والقنصلي والدولي والعسكري وفي الحماية المدنية والمنظمات الإنسانية الذين يسافرون لأداء أعمالهم.
  •  الطلاب الذين يتابعون دراستهم بالدول الأعضاء أو دول الشنغن، الذين يحملون التصريح أو التأشيرة المناسبة لذلك بالإضافة إلى التأمين الطبي، بشرط سفرهم إلى البلد الذي يدرسون فيه، وأن يتم الدخول خلال العام الدراسي أو قبل بداية الدراسة بـ 15 يومًا. وإذا كانت وجهتهم إسبانيا ومدة الإقامة تصل إلى ٩٠ يوماً، فيجب تقديم ما يثبت بأن الدراسة تتم في مركز تعليمي معتمد في إسبانيا، ومسجل في الجهة الإدارية المعنية، وأن تكون هذه الدراسة حضورية وبنظام الدوام الكامل، وأن تنتهي بالحصول على مؤهل أو شهادة دراسية.
  • العمال المؤهلون تأهيلاً عالياً والذين يكون عملهم ضرورياً ولا يمكن تأجيله أو تنفيذه عن بعد، بما في ذلك المشاركون في المسابقات الرياضية رفيعة المستوى التي تقام بإسبانيا، مع تقديم الوثائق التي تبرر هذه الظروف.
  • الأشخاص الذين يسافرون لأسباب عائلية ملحة وحتمية.
  • الأشخاص الذين يقدمون أدلة موثقة ومعتمدة بوجود سبب قاهر أو حالة ماسة أو عامل إنساني ملح.
  • المقيمون الشرعيون في البلدان التالية: أستراليا واليابان ونيوزيلندا ورواندا وكوريا الجنوبية وتايلاند وإسرائيل والصين والمملكة المتحدة، بشرط أن يتم السفر مباشرة منها، أو العبور عن طريق إحدى الدول الأخرى المدرجة في القائمة ذاتها، أو عن طريق الترانزيت الدولي في الدول غير المدرجة في القائمة، شريطة عدم الخروج من المطار. وبالنسبة للمقيمين في الصين، فإنه لا يزال يتعين على القادمين من المناطق الإدارية الخاصة لها، (هونج كونج، مكاو)، التحقق من المعاملة بالمثل.
  • الأشخاص الذين يحملون شهادة تطعيم معترف بها من وزارة الصحة الإسبانية، بعد تحقق الجهات الصحية منها، وكذلك القاصرين المرافقين لهم ممن تشملهم وزارة الصحة بهذا الشرط.

    - لأسباب تتعلق بالصحة العامة، سيتم رفض دخول أي شخص من رعايا الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وغير التابعين لمنطقة شنغن، حتى لو كان ينتمي إلى إحدى الفئات المستثناة المشار إليها أعلاه، إذا ما تحققت السلطات الصحية بأنه لا يلتزم بمتطلبات الرقابة الصحية الخاصة بفيروس كورونا التي وضعتها وزارة الصحة الإسبانية.
    - يتوجب أخذ الموافقة المسبقة من الجهات الإسبانية المختصة لدخول إسبانيا في بعض الحالات مثل زيارات الوفود الرسمية أو زيارات منسوبي الجهات الحكومية والقادمين في مهمات رسمية.

علماً بأن السلطات الإسبانية وحدها هي المخولة بتحديد المعايير وتقييم مدى مطابقة الشروط لكل حالة، وليس لسفارة المملكة في مدريد اختصاص في ذلك، غير أنها ترحب بجميع استفسارات المواطنين عبر حسابها الرسمي في تويتر. كما تنوه إلى إمكانية التواصل مع الجهات الرسمية المصدرة للتأشيرة لطرح الاستفسارات قبل السفر.

عند الوصول إلى إسبانيا:

- تنص الأنظمة في إسبانيا على أن عدم ارتداء الأقنعة (الكمامة) في الأماكن العامة، أو ارتدائها بشكل خاطئ (لا يغطي الفم والأنف معاً)، يعد مخالفة تستوجب فرض الغرامة. كما تنص الأنظمة على ضرورة التباعد وترك مسافة متر ونصف على الأقل بين كل شخص وآخر.

- يجب مراعاة تعليمات السلطات الصحية والتقيد بتوجيهات السلطات المحلية ومتابعة المستجدات بهذا الشأن، علماً بأن لكل إقليم قيود خاصة به.

- توصي السفارة المواطنين الكرام بالحرص على استخدام المعقمات وتنظيف اليدين باستمرار والابتعاد عن أماكن التجمعات وتوخي الحذر واتخاذ كل ما من شأنه تجنب الإصابة بفيروس كورونا لا قدر الله.


بخصوص الشهادات الصحية التي يجب على الفئات المستثناة تقديم إحداها:

باستثناء الأطفال دون سن 6 سنوات فإنه سيطلب من جميع الفئات المستثناة المشار إليها أعلاه تقديم إحدى الشهادات التالية:

1- شهادة تؤكد بأن حاملها حصل على التطعيم ضد فيروس كورونا (شهادة تطعيم).

2- شهادة تشير إلى نتيجة الاختبار الشخصي للعدوى من فيروس كورونا قد أجريت لحاملها (شهادة فحص).

3- شهادة تؤكد أن حاملها قد تعافى من فيروس كورونا (شهادة تعافي).

- يجب أن تكون الشهادات مكتوبة باللغة الإسبانية، أو الإنجليزية، أو الفرنسية، أو الألمانية. وفي حال عدم التمكن من الحصول على شهادة بأي من هذه اللغات، يجب أن تكون الشهادة مصحوبة بترجمة رسمية معتمدة إلى اللغة الإسبانية.

- يجب إدخال بيانات إحدى الشهادات المذكورة أعلاه خلال تعبئة وتوقيع نموذج (FCS)  على الموقع الإلكتروني الخاص بوزارة الصحة الاسبانية  (www.spth.gob.es) أو من خلال تطبيق (SpTH)، وبعد مصادقة المعلومات ستقوم وزارة الصحة بإنشاء رمز (QR) لحاملها، باسم (DOCUMENTAL CONTROL)، سيتعين إبرازه لموظفي شركة النقل قبل صعود الطائرة وعند الوصول إلى إسبانيا.

- شهادات التطعيم:

تُقبل صلاحية شهادات التطعيم الصادرة من السلطات المختصة في بلد المنشأ بعد 14 يوماً من تاريخ الحصول على آخر جرعة لازمة من جرعات اللقاح.

كما يجب أن تشتمل شهادات التطعيم على المعلومات التالية على الأقل:

  1. الاسم واللقب.
  2. تاريخ التطعيم، بما فيه تاريخ آخر جرعة تم الحصول عليها.
  3. نوع اللقاع المستخدم.
  4. عدد الجرعات المقدمة.
  5. البلد المصدر.
  6. الجهة الصحية المصدرة لشهادة التطعيم.
    - شهادات الفحص:
    تقبل صلاحية شهادات الاختبار التشخيصي للعدوى النشطة لفيروس كورونا، بنتيجة سلبية مصدرة خلال الـ 48 ساعة قبل الوصول إلى إسبانيا.
    الاختبارات التشخيصية المقبولة المتعلقة بعدوى فيروس كورونا هي التالي:
    1- اختبارات الحمض النووي الجزيئي (NAAT) المستخدمة لكشف تواجد حمض الريبونيوكليك (ARN) لفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة.
    2- اختبارات الكشف عن المستضد في القائمة المشتركة لاختبارات الكشف السريع عن المستضدات لفيروس كورونا.
    كما يجب أن تتضمن شهادات الفحص المعلومات التالية على الأقل:
  1. الاسم واللقب لحامل الشهادة.
  2. تاريخ أخذ العينة.
  3. نوع الاختبار الذي تم إجراؤه.
  4. البلد المصدر. 
    - شهادات التعافي:
    تقبل صلاحية شهادات التعافي الصادرة من السلطات المختصة أو من مركز طبي بعد 11 يوماً على الأقل من إجراء الفحص التشخيصي الأول (NAAT) بنتيجة إيجابية.
    تنهي صلاحية الشهادة بعد 180 يوماً من تاريخ أخذ العينة.
    كما يجب أن تتضمن شهادات التعافي المعلومات التالية على الأقل:
  1. الاسم واللقب لحامل الشهادة.
  2. تاريخ أخذ عينة أول اختبار تشخيصي إيجابي
  3. نوع فحص الحمض النووي الجزيئي (NAAT) الذي تم إجراؤه.
  4. البلد المصدر.

* يتم تحديث هذه الصفحة باستمرار وفقاً لما يصدر من قرارات وما يستجد من معلومات من السلطات الإسبانية بهذا الشأن. وكذلك سيتم إضافة الأسئلة الشائعة لتوضيح الاستفسارات المتكررة.